مدونة عبدالرحمن الكنهل

Search

نُشرت بتاريخ 24 مايو 2010

 

إشكاليات المصطلحات واختلاف تعريفاتها وتطور مفاهيمها لحين تستقر عند مجموعة مفاهيم متقاربة أو مفهوم محدد واسع في كثير من الأحيان، أمر يَطَالُ كثيرًا من المصطلحات بما فيها المصطلحات المرتبطة بالإعلام والمعلومات.clip_image001

من تلك المصطلحات مفهوم “الإعلام الجديد” وإن كان بدرجة غموض أقل من غيره من كثير من المصطلحات، فالإعلام الجديد تَرَكَّز مفهومه في مرحلة من شيوعه على الأدوات، وهي أدوات ووسائل الاتصال الحديثة المرتبطة بالإنترنت.

مؤخرًا برز هذا المصطلح بشكل أكبر، فعُقِدَتْ لأجله العديد من الندوات واللقاءات، وجاء هذا الاهتمام الكبير بالإعلام الجديد مع بروز مفهوم فرض نفسه كمعنى يكاد يحدد بشكل واضح ويكاد يتفق عليه الجميع وهو “إعلام الأفراد والمجتمع”.  وهذا التعريف المختصر للاعلام الجديد.

وبالتالي فإن تعريف الإعلام الجديد بشكل مفصل و حسب تصوري ومن خلال مجمل ما يطرح هو: “الرأي والمعلومة والخبر والخبرات والتجارب والصور ومشاهد الفيديو التي تنشر إلكترونيًّا من قِبَلِ أفراد مستقلين غير خاضعين لأي تنظيم مؤسسي سوى التزام الفرد الشخصي بما يؤمن به من قيم ومبادئ، ووفق ما لديه من رقابة ذاتية”.

يضاف إلى ذلك جزئية مهمة وهو تفاعل المجتمع مع مواد الإعلام الجديد.

وبالتالي فإن الذي يشكل هذا الإعلام الجديد هو المدونات، والمدونات المصغرة، والشبكات الاجتماعية مثل فيسبوك وتويتر، ومواقع الصور والفيديو مثل يوتيوب، ويضيف الكثيرون إليها الصحافة الإلكترونية وارى أنها ليست كذلك إذا كانت مؤسسية وليست فردية.

guest

0 Comments
Newest
Oldest
Inline Feedbacks
View all comments
Send this to a friend